التمساح

أثبتت دراسة بريطانية حديثة أن النيزك الذي ضرب الأرض في العصر الطباشيري والذي تسبب في انقراض الديناصورات منذ 65 مليون سنة، كان قد ألقاه كائن تونسي .
وأن مكان وقوع النيزك هو تطاوين، احدى معاقل الديناصورات، ليتم احتلالها فيما بعد من أقدم الاسلاف البشرية (الكائن التونسي).
كما وقد اشارت الدراسة لأن أحفاد الكائن التونسي الأول قد ورثوا عادة رمي الحجارة على الانواع الاخرى من الحيوانات مثل الاسود والزرافات والفيلة، ليستعمروا أماكنهم ويكونوا مجتمعات مثل مدينة صفاقس وسوسة و تونس…
كما صرح أحد علماء الجينات المعروفين بأن الدم التونسي هو دم فريد من نوعه فهو يحتوي على كريات حمراء وبيضاء وحجيرات في شكل نيازك، ذلك ما يجعل طبعه عدائيا حتى مع القطط والكلاب و التماسيح التي تشاركه في نفس الوطن، وهو ما يفسر كذلك تميزه عن باقي ارهابيي العالم فهو لديه تهيئ جيني لكي يهلك الحرث والنسل من أجل اقامة دولة عالمية تشيد على حطام الكائنات الاخرى…
وقد صرح مسؤول اممي رفض الكشف عن اسمه، عن سعي الأمم المتحدة لايجاد صيغة لإخراج جميع الحيوانات في تونس وتشييد جدار عازل على طول الحدود التونسية من اجل حماية جميع الكائنات (حيوانات وبشر) من النزعة النيزكية لدى التونسي (اللا انسان)

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...